تطبيقات اندرويد

تحميل تطبيق البنك الوطني الجزائري الاندرويد مجانا

تطبيق البنك الوطني الجزائري

أصبحت التطبيقات الإلكترونية تغزو كل المجالات في حياتنا، فأهميتها مع الوقت تتوسع لما تقدمه من خدمات تسهل الوظائف الحياتية على المستخدمين.

وقد انتشرت في السنوات القليلة الماضية بشكل كبير وملحوظ، حتى أصبح لا يمر يوم دون إصدار تطبيق جديد ورفعه على أسواق التطبيقات الإلكترونية.

ويشهد القطاع المصرفي في العالم تغيرات كثيرة ومستمرة، فأصبح اليوم إضافة كل جديد ومتعلق بالخدمات المالية عبر الهواتف الذكية ضرورة ملحة، ويوفر للأفراد والمؤسسات مزيج رائع من الراحة والأمان.

وتمكن البنك الوطني الجزائري من تقديم تطبيق يسمح لعملائه من أفراد ومؤسسات، التحكم بحسابهم البنكي من خلال الهاتف الذكي، وتسيير المعاملات بأمان وراحة في أي وقت ومكان ودون بذل جهد.

وبإمكانك الآن تحميل الإصدار الأخير من تطبيق البنك الوطني الجزائري للاندرويد، والتمتع بالمزايا الرائعة التي يحققها لك هذا التطبيق.

وللدخول إلى التطبيق ستتمكن من تأمينه بمفتاح مرور وكذلك رقم سري ستحصل عليه بعد تحميل التطبيق وبدء استخدامه كي يضمن لك حماية فائقة لبياناتك، واستخدام مريح للتطبيق.

وفي وقت سابق، قال مدير التسويق والاتصال والتنمية التجارية على مستوى البنك الوطني الجزائري اسماعيل شعلال في تصريح سابق، إن البنك يوفر تطبيق البنك الوطني الجزائري لجميع العملاء بشكل مجاني كي يتمكنوا من الاستفادة من الخدمات المعلنة من خلاله عن بعد ودون الاضطرار إلى زيارة فرع البنك، ويأتي ذلك من باب التسهيل على الناس وتمكينهم من إجراء معاملاتهم المختلفة بوقت قياسي في ظل التعقيدات المستمرة التي تشهدها الحياة.

وأضاف شعلال إن عمليات تحويل الأموال التي تتم بين زبائن البنك عبر التطبيق ليست مسقفة، في حين تم تسقيف تحويل الأموال نحو زبائن بنوك أخرى في حدود 1 مليون دج.

وهناك عدة خدمات يستطيع المستخدم الحصول عليها بعد تحميل التطبيق نذكر منها:

– الاطلاع على محتوى الحساب البنكي دون الاضطرار إلى الذهاب للبنك.
– معرفة الرصيد البنكي والاطلاع على كافة العمليات المسجلة عليه.
– يمكنك التطبيق من طلب دفاتر الشيكات والبطاقات المصرفية.
– كذلك المعارضات على البطاقات المصرفية.
– تتمكن من خلال التطبيق تحويل المال من حسابك البنكي لأي حساب آخر.

الوسوم

Reham Mohamed

محررة محتوى تقني، مولعة بمتابعة التكنولوجيا والآخبار التقنية، وتقضي معظم وقتها في ذلك؛ لذا كان لزامًا عليها التفكير جديًا بمشاركة خبراتها مع الآخرين، وتدوين مواضيع تستحق وقتك وتجلب لك الفائدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق